اسعار النفط اليوم

التقرير الأسبوعي لأسعار النفط: انخفاض شديد لأسعار النفط العالمية خلال الأسبوع

إليكم في هذا الموضوع التقرير الأسبوعي لأسعار النفط وذلك خلال التعاملات التي تم إجرائها الأسبوع السابق الذي انتهى في يوم الجمعة الموافق 9 إبريل 2021.

كما أن خام النفط استمر في شهوده لعدد من الخسائر الشديدة التي من الممكن أن يقاسيها خلال الشهر السابق.

التقرير الأسبوعي لأسعار النفط

عند الحديث عن التقرير الأسبوعي لأسعار النفط لابد أن نذكر أن الخام الأمريكي قد شهد هبوط بمعدل 3.24%.

لكي يصل للمستوى الأدنى له خلال الأسبوع عند 57.65 دولار للبرميل لتشهد بذلك هبوط من المستويات الأعلى خلال أسبوع والتي تم إنجازها لكي يقرب من مستويات 61.38 دولار للبرميل.

وخلال الوقت ذاته فإن سعر خام برنت قد شهد تراجعاً مع ميله بمعدل 2.75% وذلك بعد وصوله لأدنى مراحل هذا الأسبوع عند 61.28 دولار للبرميل ليهبط من مستويات الأسبوع الأعلى له على الإطلاق عند 64.77 دولار للبرميل.

وذلك في ظل وجود عوامل متنوعة استطاعت في أن تسوق حركة السوق الخاص بالنفط الخام.

أبرز هذه العوامل مثل ما يلي:

القلق بشأن كوفيد 19

في ظل حديثنا عن التقرير الأسبوعي لأسعار النفط وبما هو ذو صلة بالعوامل التي تمكنت من قيادة حركة السوق الخاصة بالنفط الخام فإن هذا العامل الخاص بالقلق والمخاوف المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

فهذا العامل يعتبر من العوامل التي لها تأثير قوي في تجديد العمليات الخاصة بالإغلاق في شطور كثيرة من دول العالم.

حيث يتم إجراء ذلك لكي لا تزيد حالات الإصابة بهذا الفيروس، بالإضافة إلى مشكلات التطعيم والتي بإمكانها أيضًا أن تؤثر وتبدل في صور الطلب على النفط.

ومن جهة أخرى فإن حكومة كوريا الجنوبية قد أعلنت عن زيادة القيود الخاصة بالتباعد الاجتماعي في دول العالم لـ 3 أسابيع أخرى.

فدول العالم تتجزأ إلى قسمين أساسيين وهما إطالة القيود الخاصة بالإغلاق جنبا إلى جنب إلى فك القيد عن الحافات حيث أن هذا ناتج عن كوفيد 19.

مخزون النفط الأمريكي

أسعار النفط في التداولات اليومية لها قد حققت أعلى استفادة ممكنة، حيث أن هذه الاستفادة ناتجة عن بيانات إيجابية استطاعت المخزونات الأمريكية للنفط في تخزينها.

حيث أن مخزونات النفط قد قامت بتسجيل تراجع في الأسبوع السابق بمعدل 3.5 مليون برميل لتواجه من خلال هذا التنبؤات الخاصة بتسجيل المخزونات الأمريكية لكي تتراجع بمعدل 2 مليون برميل فقط لا غير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى